Abdullah Al-Salloum عبدالله السلوم عبدالله السلوم
الضرائب - إيجابيات و سلبيات • عبدالله السلوم
   الرئيسية
   السيرة الذاتية
   أدوات محاسبية
   مؤلفات
   المقالات
   مقاطع الفيديو
   التواصل الإجتماعي
 الخدمات الاستشارية
الضرائب - إيجابيات و سلبيات
يُحبط البعض عند سماعه لأخبار عن تطبيق قانون الضرائب في الكويت. فأغلب أفراد المجتمع لا يعلمون أن إقرار هذا القانون سيعود بالخير لهم و لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة. الضريبة هي مبلغ يُدفع للحكومة مرة واحدة مدى الحياة أو كل فترة زمنية على سلعة أو خدمة أو أصول يتم تداولها أو الإستفادة منها داخل حدود الدولة. و تسن قوانين الضريبة حسب ما تراه اللجان الإقتصادية في الحكومة في صالح أبناء المجتمع و وافديه.

للضريبة سلبيات عدة من أهمها أن المواطن أو المقيم يدفع مبلغ الى الحكومة مرة واحدة أو عدة مرات على أي سلعة أو خدمة أو أصول يتملكه داخل حدود الدولة. ولكن، إيجابيات الضريبة تفوق سلبياتها بشكل كبير، فهي تحافظ على إستقرار نسبة التضخم في الإقتصاد المحلي. الجميع يعلم بأن التضخم بأسعار العقار ترتفع يوما بعد يوم في الكويت حيث أنها تعتبر من الدول الأكثر غلاء في العقار. فما سبب هذا التضخم؟

العقار هو أحد أسهل الأمور من ناحية العلاقة  مع الضرائب. سبب إرتفاع قيمة العقارات بالكويت هو بكل بساطة إرتفاع الطلب و إنخفاض العرض للعقارات. بمعنى آخر هو أن كمية الأشخاص الذين يودون شراء عقارات أكبر من كمية الأشخاص الذين يودون بيع عقارات. فعندها ترتفع قيمة العقارات الى أن يصبح الطلب مساو للعرض. نلاحظ أن التغير هنا على الطلب فقط حيث إرتفعت الأسعار و إنخفض الطلب أما العرض فهو ثابت. فالأشخاص الذين قاموا بالطلب ملزمين على تحمل التكاليف العالية من أجل السكن، ولكن الأشخاص الذين قاموا بالعرض غير ملزمين على فعل أي شيء سوى الإنتظار الى أن يأتي من سيقوم بدفع المبلغ الذي يطلبونه.

عند الإفتراض أنه هناك قانون للضرائب يجبر كل شخص على دفع "دينارين" سنويا على كل متر مربع يمتلكه. فمن يمتلك ٣ أراض بـ ١٠٠٠ متر مربع لكل منهم سيضطر لدفع ٦٠٠٠ دينار كويتي سنويا لتسديد الضرائب. في هذه الحالة لن تجد من يمتلك أرض فضاء أو منزل قديم غير صالح للإستعمال لهدف الإحتكار أو الإنتظار الى أن ترتفع قيمة الأرض. بل ستتغير نقطة تلاقي العرض و الطلب عند أسعار أقل. فالـ ٧٥٠ متر في مشرف "بطن و ظهر" تقدر بـ ٤٠٠ ألف دينار كويتي، ولكنك ستجدها بقيمة ٢٠٠ ألف دينار كويتي في حال تطبيق قانون الضرائب بشكل صحيح على العقار.

فصحيح أن قانون الضرائب سيخسرك مبلغ و قدره و لكنه في نفس الوقت سيربحك مبلغ أكبر من المبلغ الذي قمت بدفعه لتسديد الضريبة. ففي مثال أرض مشرف فصاحب الأرض قلل خسارته بقيمة ٢٠٠ ألف دينار مقابل دفع ضريبة بقيمة ١٥٠٠ دينار كويتي سنويا، فبقيمة الـ ٢٠٠ ألف تستطيع دفع الضريبة لمدة ١٣٣ سنة! فالضريبة هنا لا تشكل خطرا على من يود أن يسكن ببيت العمر أو إستثمار عقارة بل على تجار العقار الذين هم من يتلاعب بالأسعار و يتملكون الأراضي و المنازل لفترة غير محددة دون دفع شي مقابل هذا الإحتكار.

كان هذا مثالا واضحا للضريبة وغيره العديد. فمثلما علمنا أن إيجابيات الضريبة أكثر من سلبياتها على العقار فهي أيضا كذلك على السلع و الخدمات. فهي تثبت الأسعار عند أدنى المستويات و تحسن الأداء التجاري. والضريبة هي مصدر دخل آخر للدولة و يساعدها على تعزيز خطط التنمية و إتمام مشاريعها، وهي أيضا تعزز موقف المواطن تجاه الدولة و تجعله ملزمة بتلبية خدماتها كالكهرباء و الماء و الطرق و غيرها على أكمل وجه. هذا فقط إن كان تطبيق القانون حسب الطريقة العلمية و السليمة و التي تبتعد كل البعد عن التفرقة و العفو لمن ترضى عنه السلطة - فمثلما يدفع الصغير يكون الكبير قدوة في هذا المجال.
نقدك يساهم في تعزيز ما نقدمه! شاركنا برأيك، وامل علينا نصيحتك، من خلال صراحة.
لمزيد من المقالات قم بالإختيار من هذه القائمة.
حقوق النشر محفوظة | 2012 - 2017