Abdullah Al-Salloum عبدالله السلوم عبدالله السلوم
حالة "الإستهلاك" و "التوفير" في تكاليف مشروعك • عبدالله السلوم
   الرئيسية
   السيرة الذاتية
   أدوات محاسبية
   مؤلفات
   المقالات
   مقاطع الفيديو
   التواصل الإجتماعي
 الخدمات الاستشارية
حالة "الإستهلاك" و "التوفير" في تكاليف مشروعك
نجد في الكويت العديد من المشاريع التجارية الصغيرة و التي تُمارس من خلال محلات صغيرة أو منازل و ملاك هذه المشاريع غالباً ما  تكون تلك المشاريع لهم بمثابة هواية أو مشروع شخصي ذو مدخول إضافي وذلك بسبب إعتمادهم التام على وظيفة أساسية أخرى. قد لا يستطيع هؤلاء الملّاك الإعتماد كليا على تلك المشاريع بسبب إفتقارهم للثقافة التجارية لإدارة مشاريعهم بشكل جيد.

ثقافة ملاك تلك المشاريع الصغيرة تعتمد كليا على مبدأ المحاولة و الخطأ و في تلك الفترات تجد البعض يُنهي مشروعه و البعض الآخر يحاول جاهدا لإنجاح ما بدأ. فأحد أهم أسباب إلغاء تلك المشاريع هو الإكتشاف إن المشروع التجاري لا يأتي بالمدخول المطلوب.

المشاريع الناجحة تعتمد الإعتماد الكلي على وجودها في حالة "التوفير". فحالة التوفير هي حالة تعتمد على مفهوم تقليل تكلفة إنتاج السلعة الواحدة من خلال الإستخدام الأمثل لموارد المشروع و إنتاج الكمية الأمثل لهذه السلعة.

لنفترض أن لدينا مطبخ لصناعة الكعك المعلب و تكاليف عمل المطبخ هي كالتالي: راتب الموظف الواحد ١٠٠ د.ك و إيجار المحل ٢٠٠ د.ك علما بأن هذا المحل يتسع لـ ٣ موظفين فقط و فاتورة الكهرباء و الماء تقريبا ١٠٠ د.ك و إيجار معدات المطبخ ١٥٠ د.ك و مواد لكل كعكة ١ د.ك. من خلال موارد المشروع يستطيع الموظف الواحد إنتاج ١٠ كعكات يوميا بواقع ٣٠٠ كعكة شهريا.

عند حساب تكلفة إنتاج الكعكة الواحدة في حال إستخدام موظف واحد في المحل فستكون العملية كالتالي: 

(١٠٠ راتب الموظف و ٢٠٠ إيجار و ١٠٠ كهرباء و ماء و ١٥٠ إيجار معدات و (٣٠٠ كعكة شهريا X ١ تكلفة مواد الكعكة الواحدة)) و الناتج مقسوم على ٣٠٠ كعكة = ٢،٨٣٣ د.ك.

ولكن، في حال إستخدامنا لثلاثة موظفين فإن تكلفة الكعكة الواحدة ستكون كالتالي:

(٣٠٠ رواتب الموظفين و ٢٠٠ إيجار و ١٠٠ كهرباء و ماء و ١٥٠ إيجار معدات و (٩٠٠ كعكة شهريا X ١ تكلفة مواد الكعكة الواحدة)) و الناتج مقسوم على ٩٠٠ كعكة = ١،٨٣٣ د.ك.

لنفترض أن سعر بيع الكعكة الواحدة هو ٥ د.ك فستكون الإيرادات في الحالة الأولى ١٥٠٠ د.ك أما في الحالة الثانية فستكون الإيرادات ٤٥٠٠ د.ك. لايمكننا أن نقيم أيهما أفضل إلا بعد حساب نسبة التكلفة من الإيرادات. في الحالة الإولى فإن إجمالي التكاليف هو ٨٥٠ د.ك أما في الحالة الثانية فإجمالي التكاليف هو ١٦٥٠ د.ك. بناء على الإيرادات و التكاليف فإن قيمة الربح في الحالة الأولى هي ٦٥٠ د.ك أما في الحالة الثانية فقيمة الربح هي ٢٨٥٠ د.ك.

لمعرفة نسبة التكلفة من الإيرادات في جميع الأحوال ما علينا سوى قسمة التكاليف على الإيرادات:

- نسبة التكلفة من الإيرادات في الحالة الأولى: ٨٥٠ مقسومة على ١٥٠٠ = ٥٦،٦٪
- نسبة التكلفة من الإيرادات في الحالة الثانية: ١٦٥٠ مقسومة على ٤٥٠٠ = ٣٦،٦٪

- نسبة الربح من الإيرادات في الحالة الأولى: ١٠٠ - ٥٦،٦ = ٤٣،٤٪
- نسبة الربح من الإيرادات في الحالة الثانية: ١٠٠ - ٣٦،٦ = ٦٣،٤٪

بات واضح جدا أن الربح في الحالة الثانية أكبر "نسبيا" و "فعليا". و السؤال هنا متى يكون الربح أكبر "نسبيا" و "ليس فعليا"؟

لنفترض أنك تود إنتاج ١٢٠٠ كعكة شهريا فماهي تكاليفك؟ ستضطر إلى إستئجار محل آخر حيث أن المحل يتسع لـ ٣ موظفين فقط و إمكانية الموظف هي إنتاج ٣٠٠ كعكة شهريا فأنت بحاجة إلى ٤ موظفين. بناء على ذلك ستكون تكاليفك الشهرية كالتالي:

(٤٠٠ رواتب الموظفين و (٢٠٠ إيجار X ٢) (١٠٠ كهرباء و ماء X ٢) و (١٥٠ إيجار معدات X ٢) و (١٢٠٠ كعكة شهريا X ١ تكلفة مواد الكعكة الواحدة)) و الناتج مقسوم على ١٢٠٠ كعكة = ٢،٠٨٣ د.ك.

ففي هذه الحالة ستكون الإيرادات ٦٠٠٠ د.ك و إجمالي التكاليف ٢٥٠٠ د.ك و بناء عليها تكون قيمة الأرباح ٣٥٠٠ د.ك.

- نسبة التكلفة من الإيرادات في هذه الحالة: ٢٥٠٠ مقسومة على ٦٠٠٠ = ٤١،٦٪
- نسبة الربح من الإيرادات في هذه الحالة: ١٠٠ - ٤١،٦ = ٥٨،٤٪

نلاحظ أن "نسبة" الربح في هذه الحالة "أقل" من نسبة الربح في الحالة الثانية مقارنة بالإيرادات و لكن "قيمة" الربح في هذه الحالة "أكبر" من قيمة الربح في الحالة الثانية، و هنا نقول أن الربح في الحالة الثانية أكبر "نسبيا" و "ليس فعليا" من الربح في هذه الحالة و السبب بلا شك هو أن موارد المشروع في الحالة الأخيرة غير مستخدمة بشكل كامل.

بناء على التحليل السابق يتوجب علينا إعتبار الكميات التي سيتم بيعها، فعند إنتاج ٩٠٠ كعكة أو ١٨٠٠ كعكة أو ٢٧٠٠ كعكة أو ... إلخ فإن المشروع سيكون في حالة "التوفير" أي أننا وفرنا أكبر قدر ممكن من التكاليف. أما في حال إنتاج ٣٠٠ كعكة أو ١٢٠٠ كعكة أو ٢١٠٠ كعكة أو ٣٠٠٠ كعكة أو ... إلخ فإن المشروع سيكون في حالة "إستهلاك" إي أننا إستهلكنا أكبر قدر ممكن من التكاليف.

فعندما تكون قرارات مشروعك معتمدة على مثل هذه الدراسات التي تجر مشروع إلى أفضل حالاته فإنك بالطريق السليم، عدى ذلك فإنك مازلت في مرحلة المحاولة و الخطأ.

والله الموفق،،،
نقدك يساهم في تعزيز ما نقدمه! شاركنا برأيك، وامل علينا نصيحتك، من خلال صراحة.
لمزيد من المقالات قم بالإختيار من هذه القائمة.
حقوق النشر محفوظة | 2012 - 2017