Abdullah Al-Salloum عبدالله السلوم عبدالله السلوم
تحويل الكويت إلى مركز مالي بعيد كل البعد عن "شنباتكم" • عبدالله السلوم
   الرئيسية
   السيرة الذاتية
   أدوات محاسبية
   مؤلفات
   المقالات
   مقاطع الفيديو
   التواصل الإجتماعي
 الخدمات الاستشارية
تحويل الكويت إلى مركز مالي بعيد كل البعد عن "شنباتكم"
يتخرج سنويا عدد كبير من الجامعيين و حملة شهادات الدكتوراة و الماجستير الذين بنوا الآمال و يطمحون إلى تحقيق أحلامهم، و في لحظة تنكسر تلك الأحلام و تتحول الشخصيات التي بُنيت على مدار السنين إلى شخصيات إستغلالية تغتنم الفرصة لإستهلاك هذا الوطن بدلا من المساهمة في بناءه للأفضل.

البيروقراطية الحكومية و عدم القدرة على إدارتها هما السبب الرئيسي الذي فتح المجال للفساد و المفسدين. فاليوم لم يعد هناك مجال لمعاينة الأمور و تقييمها بشكل مبسط و أصبحت الأمور أكثر تعقيدا بسبب الأرشيفات الوزارية التي لا يجرء شخص على إعادة بنائها و إظهار جميع الحقائق، و أصبح مبدأ الشفافية صعب التطبيق بسبب تطلبه للجهد و الوقت لمتابعة كل ما يجري في وزارات الدولة و هيئاتها و لجانها، و أصبح التقييم لا يأتي إلا من قبل الأشخاص الذين يقومون بمعاملاتهم الوزارية بأنفسهم.

هنا تجتهد الدولة لتطرح كراستها لمناقصة الحكومة الإلكترونية و هو الأمر الذي إعتقدنا أنه سيحل فساد البيروقراطية الحكومية، ألا أننا نكتشف أن الحكومة الإلكترونية اليوم ما هي إلا موقع إلكتروني يربط بين مواقع وزارات الدولة للإستعلام عن بيانات فقط، الموقع الذي لا يكلف أكثر من ساعات عمل و بسعر يضاهي آلاف المرات قيمته على أرض الواقع، ولكن "الشرهة" على من قام بكتابة كراسة المناقصة!

مفهوم الحكومة الإلكترونية غني عن التعريف، فهي أداة تطبق على أرض الواقع من أجل تحسين الأداء الحكومي و تعزيز شفافيته من خلال إلغاء بيروقراطيته و فساده كما هو موضح في الصورة التالية.



لكل شخص له الحق في إستخدام وزارات الدولة - كالمواطن أو المقيم - معلومات سرية كالرقم المدني و كلمة المرور و التوقيع الإلكتروني و تكون بمثابة البطاقة المدنية عند الحضور شخصيا إلى أحد الوزارات. هذه البيانات تستخدم للتعامل الإلكتروني و تكون حلقة الوصل بين المواطن أو المقيم و بوابة الحكومة الإلكترونية.

يستطيع المواطن أو المقيم البدء بإجراءات كافة المعاملات التي يمكنه القيام بها كما أنه متواجد شخصيا بإحدى الوزارات، و ذلك عن طريق إرسال المعلومات و المستندات إلكترونيا، و عند قبول المعاملة يستطيع المواطن متابعة إجراءات معاملته إلكترونيا يوما بعد يوم بأدق التفاصيل كأسماء الموظفين الذين ستمر عليهم المعاملة و نوع التصرف الذي قام به كل موظف تجاه هذه المعاملة و الزمن المتوقع لإنهاء المعاملة و ما إلى ذلك، و عند إنتهاء المعاملة يستطيع المواطن أو المقيم طباعة مستند يحتوي على رقم المعاملة و الذي يمكن التحري عنه إلكترونيا من قبل أي جهة حكومية للتأكد من صحة البيانات دون الحاجة لطباعة مستندات مختومة حكوميا.

هذه النوعية من الأنظمة يجب أن يتوفر بها أنظمة إحصائية معقدة تتيح المجال "للعامة" لمعرفة أداء كل وزارة بشكل كامل من وزيرها إلى إداراتها إلى أقسامها إلى موظفيها إلى فراشيها كالتقييم العام و سرعة إنجاز المعاملات و ساعات الحضور و التقييم مقارنة بالوزارات الأخرى. إضافة إلى ذلك تكون المعاملات مكشوفة بشكل كامل من بدايتها إلى نهايتها إلى أسباب رفضها إلى أسماء الموظفين القائمين عليها.

فلا يجب أن تكون المعلومات سرية بتاتا إلا في ما يتعلق بالمعلومات التي يمكن أن تستغل في قضايا أمن الدولة، عدى ذلك فيجب أن تكون الشفافية كاملة لطالما كانت تُطّلع من قبل شخص له الحق بالإطلاع عليها كالمواطن أو المقيم ذاخل حدود دولة الكويت.

ولكن، عندما تعتمد الكويت على أشخاص غير متخصصين بهذا المجال لكتابة كراسات لجنة المناقصات، و عندما تستغل الشركات التجارية هذا الإهمال و تستغل موارد الدولة مقابل تطبيق مشاريع أقل بكثير من المستوى المطلوب، فتحويل الكويت إلى مركز إقتصادي مالي بعيد كل البعد عن "شنباتكم".

والله الموفق،،،
نقدك يساهم في تعزيز ما نقدمه! شاركنا برأيك، وامل علينا نصيحتك، من خلال صراحة.
لمزيد من المقالات قم بالإختيار من هذه القائمة.
حقوق النشر محفوظة | 2012 - 2017