Abdullah Al-Salloum عبدالله السلوم عبدالله السلوم
الديرة ضايعة بمسخرتكم! • عبدالله السلوم
   الرئيسية
   السيرة الذاتية
   أدوات محاسبية
   مؤلفات
   المقالات
   مقاطع الفيديو
   التواصل الإجتماعي
 الخدمات الاستشارية
الديرة ضايعة بمسخرتكم!
تختلف توجهات الحملات الإنتخابية يوم بعد يوم من المثالية و الإصلاح إلى التشهير و التجريح بالمرشحين المنافسين و إبراز عيوبهم كلما إقتربنا من يوم الإنتخابات. منها ما أتى بدافع لا يحترم المبادئ و الآخر كردة فعل لا حكمة بها.

المرشح نبيل الفضل يتحدث عن ماضي السيد فؤاد الرفاعي لا سيما إهماله لأبنائه من أجل إكتساب أصوات الطائفة الشيعية و اليوم يُصدر بيان إستنكار من أبناءه مبينين عكس ذلك.

بعض ممثلي حدس يتهمون التحالف و المنبر بعدم المشاركة بالتحركات الأخيرة في قضية الإيداعات المليونية من أجل كسب فئة أخرى من الأصوات و التحالف يرد عليهم مستنكرا في عدة خطابات عبر موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" اليوم.

الجويهل و الفضل و الهاشم يحاولون السيطرة على الثالثة من خلال ما يسميه البعض "الإعلام الفاسد" عن طريق ابراز ضعف و عيوب المنافسين و التشكيك في ولاءاتهم لهذا الوطن، و كردة فعل تجد هؤلاء المرشحين يتآمرون من أجل إسقاط هؤلاء الثلاثة من خلال تشكيل قائمة بعشرة مرشحين يكون لأحدهم الصوت الضائع بدلا من أن يكون للجويهل أو الفضل أو الهاشم.

هناك تفسيران لهذه التحركات: التفسير الأول هو أنه لا شك بولاءات هؤلاء المرشحين و لكنهم يظنون أن الإصلاح لا يأتي إلا بهم، و يتوجب عليهم كواجب وطني التآمر من أجل إيصال نفسهم للسلطة و قمع الفساد. أما التفسير الثاني فهو أن جميع هذه التحركات أتت من أجل المصلحة الشخصية من خلال إستغلال العقول البسيطة لإيصالها إلى المجلس.

عند الرجوع إلى التاريخ و كيف أتت فكرة الإنتخاب تجد أن الشعب و ليس المرشحين نفسهم هو من يقرر من هو الأصلح ليصل إلى السلطة ليمثله. عند إستغلال هؤلاء المرشحين لمواردهم من أجل إبراز نزاهتهم فهذا أمر جيد، ولكن عند إستخدام هذه الموارد من أجل التأثير على نزاهة مرشح آخر فهذا بلا شك "تدخل برأي الشعب بشكل غير مباشر" و سبب حدوثة هو ضعف القانون الذي يحتاج رجالا ليطوروه و هؤلاء الرجال لن يبرزوا بين أفراد المجتمع لطالما تأثر الشعب بتعديات المرشحين و مؤامراتهم على بعضهم البعض.

لا أستهدف عقول المرشحين بهذا المقال فهم "أبخص" بما أقول، وهم يكابرون بضياع دولة المؤسسات و أنهم سيحاولون حمايتها - "الديرة ضايعة بمسخرتكم!". إنني أستهدفك أنت أيها المواطن، فمن يحب هذا الوطن سيسعى إلى تطويره و إن كان بإنحدار. فالمرشح النزيه هو من يسعى لإبراز نزاهته و أن لا يشكك بنزاهة المرشحين الآخرين بل على العكس فواجبه الوطني أن ينصح هؤلاء المرشحين الفاسقين سرا لا علانية - وواجبك إيها المواطن أن يكون صوتك له!

إن عاملنا الكويت كما يعامل المرشحين بعضهم البعض لتركنا الكويت تحترق و هاجرنا لبلد أفضل، فأين حب الكويت في ذلك؟!

والله الموفق،،،
نقدك يساهم في تعزيز ما نقدمه! شاركنا برأيك، وامل علينا نصيحتك، من خلال صراحة.
لمزيد من المقالات قم بالإختيار من هذه القائمة.
حقوق النشر محفوظة | 2012 - 2017